رفض الدخول لاسرائيل – لماذا يرفض دخول مواطن غريب إلى إسرائيل, وما الذي يمكن عمله؟

هل دعوت مواطنا غريبا إلى إسرائيل, ولكن للأسف تم رفض دخوله وأنتم لا تعرفون لماذا؟ المحامي يهوشع فيكس هو محام الهجرة في مكتب المحامين – كوهين, ديكر, فيكس, بروش, سوف يشرح في هذه المقالة موضوع مرفوضي الدخول إلى إسرائيل من قبل مسؤولي وزارة الداخلية على المعابر الحدودية عند الدخول إلى إسرائيل. في هذه المقالة المحامي يهوشع فيكس يشرح ما هي الأسباب المحتملة لشخص ما, مواطن غريب, الذي يرغب في زيارة إسرائيل يتلقى قرار رفض دخوله إلى إسرائيل من قبل مسؤولي الهجرة لاسرائيل, سواء كان ذلك في مطار بن غوريون أو بأحد المعابر الحدودية الأخرى لدخول إلى البلاد. ولكن الأهم من ذلك, في هذه المقالة ستحصلون على نصائح عملية من قبل محام الذي يتعامل مع الهجرة إلى إسرائيل, ما يمكن القيام به, لقلب القرار السلبي لايجابي, من أجل الحصول على تصريح دخول الى اسرائيل.

دولة إسرائيل – مراقبة المعابر الحدودية

دولة إسرائيل هي دولة التي تحافظ بدقة على معابرها الحدوديه للدخول والخروج منها. أولا, من وجهة النظر الأمنية, شركات الطيران, المطارات, والمعابر الحدودية محميون وهناك امن على مستوى عالي للحفاظ على امانه الركاب. ثانيا، يسمح قانون الدخول إلى إسرائيل لموظفي وزارة الداخلية وموظفي هيئة الهجرة بالموافقة على الدخول أو رفض دخول المواطنين الغرباء إلى إسرائيل وفقا لامكانياتهم القانونية, ووفقا لتعليمات قانون الدخول إلى إسرائيل وإجرائات وزارة الداخلية في الموضوع.

رفض الدخول لاسرائيلالدخول إلى إسرائيل للمواطنين الغرباء

وكقاعدة عامة, يسمح لمواطني الدول الغريبه المعفاة من شرط الحصول على تأشيرة\تصريح\فيزا دخول إلى إسرائيل مسبقا الوصول إلى أحد المعابر الحدودية والحصول على تأشيرة دخول إلى إسرائيل كسائح. وعادة تمنح تأشيرة الدخول إلى إسرائيل للسائح, وتسمى تأشيرة B / 2, لمدة ثلاثة أشهر. وسيحصل مواطنو الدول الذين يطلب منهم الحصول على تأشيرة دخول إلى إسرائيل مسبقا على التأشيرة في السفارات الإسرائيلية في الخارج. وبصرف النظر عن بلد المنشأ للمواطن الغريب الذي يرغب في زيارة إسرائيل, على أية حال, فإن موظفي وزارة الداخلية عند المعابر الحدودية لهم الصلاحيه بالموافقة على الدخول أو رفض الدخول إلى إسرائيل وفقا لتقديرهم.

ما هي أسباب رفض الدخول الى إسرائيل؟

ويحق للمسؤولين في وزارة الداخلية الذين يعملون في المعابر الحدودية قانونيا رفض دخول المواطنين الغرباء إلى إسرائيل, وفقا لتقديرهم, بشرط أن يكون القرار معقولا ومنطقيا في ظل هذه الظروف. على سبيل المثال, في أي حالة يتبين فيها أن الشخص يرغب دخول إسرائيل ليس لغرض يطابق التأشيرة التي تلقاها أو يرغب الحصول عليها – يمكن رفض دخوله إلى إسرائيل. وعادة يطرح مسؤولو وزارة الداخلية عددا من الأسئلة العامة على الذين يدخلون إسرائيل, ولكن إذا كان هناك أي شك في دخول الزائر إلى إسرائيل, يطلب من مقدم الطلب دخول إسرائيل لإجراء استجواب أكثر شمولا. وفي الحالات التي يكتشف فيها أن شخصا قد جاء للعمل في إسرائيل دون تصريح عمل أو كان موجودا في إسرائيل بصورة غير قانونيه في الماضي, أو هناك خوف من أنه سيستقر بصورة غير قانونيه في إسرائيل, أو أن هناك عقبة أمنية أو جنائية, من المحتمل أن يتخذ قرار برفض الدخول إلى إسرائيل.

رفض دخول إسرائيل لسياح مع زوج او زوجه إسرائيليه في البلاد

في الآونة الأخيرة نواجه ظاهرة رفض الدخول للسياح الذين يأتون إلى إسرائيل لزيارة الزوج\ه الذي هو مواطن إسرائيلي. في بعض الأحيان, يخشى مسؤولو وزارة الداخلية في المطار أن يكون الهدف من الدخول هو الاستقرار في إسرائيل. ويتطلب من زوج\ة المواطن الإسرائيلي الراغب في الانتقال إلى إسرائيل من أجل العيش معا تقديم طلب في وزارة الداخلية لتحديد علاقتهما وترتيب مكانتهم القانونية مسبقا. وبالنسبة لجميع الأزواج الذين لا يعرفون أن وزارة الداخلية تطلب ترتيب الدخول مسبقا, قد تكون هناك تجربة غير سارة لرفض دخول الزوج\ة الغريب إلى إسرائيل. ايضا, يشتبه مسؤولو وزارة الداخلية على الحدود أحيانا في أن الزوج الغريب الذي جاء لزيارة إسرائيل كسائح في زيارة قصيرة يريد فعلا أن يقيم في إسرائيل ويفتح حياة مشتركة أو لم شمل الأسرة مع الزوج الإسرائيلي.

ما الذي يثير شكوك مسؤولي وزارة الداخلية حول مسألة رفض دخول إسرائيل؟

هناك عدد من المؤشرات التي ينظر فيها مسؤولو الهجرة قبل اتخاذ قرار برفض الدخول إلى إسرائيل. أولا, تجدر الإشارة إلى أن هناك دول, على الرغم من أن مواطنيها معفيون من الالتزام بالحصول على تأشيرة دخول إلى إسرائيل مقدما, فإن هناك رفضا كبيرا للدخول في الواقع. بموجب دلائل احصائية يميل مواطنو هذه البلدان إلى انتهاك قوانين الهجرة إلى إسرائيل بأعداد كبيرة, ولذلك, فإن مسؤولي الهجرة الإسرائيليين يشكّون بهم أكثر في المعابر الحدودية. على سبيل المثال, من المتوقع افتراض أن الزوّار من بلدان أوروبا الشرقية قد يواجهون تساؤلات أكثر من المواطنين الأوروبيين الغربيين أو الولايات المتحدة وكندا.

تثير إقامة طويلة في الماضي علامات استفهام بين مسؤولي الهجرة بشأن العمل الغير القانوني في إسرائيل

مواطن غريب بحيث عمل في إسرائيل في الماضي, أو يدخل ويخرج حدود إسرائيل في كثير من الأحيان باستخدام تأشيرة سياحية, قد يشتبه في أن وصوله إلى إسرائيل لهدف العمل, وليس زيارة سياحية. قد يشك مسؤولون في وزارة الداخلية أن الشخص الذي يمضي معظم وقته في البلاد, يعمل فعلا في إسرائيل, وبالتالي يُطلب منه إصدار تأشيرة عمل قانونيه, وتجدر الإشارة إلى أن البقاء في إسرائيل مع تأشيرة دخول وحدها, لا تسمح بالعمل القانوني في إسرائيل. العمل في إسرائيل للمواطن الغريب يتطلب تأشيرة B / 1 في إسرائيل حسب القانون. زائر الذي يعلن أنه قد جاء إلى إسرائيل لهدف السياحة ولكن لا يستطيع أن يفسر ما يريد القيام به في إسرائيل، اين سيزور وباي فندق سيُقيم, هذه كلها علامات تحذير لموظفي الهجرة عند المعابر الحدودية وسبب مباشر لإجراء استجواب واسع, وفي نهاية المطاف اعطاء قرار برفض الدخول الى اسرائيل.

علامات مشبوهة إضافية تزيد من خطر رفض الدخول لإسرائيل

من المؤكد أن الشخص الذي سافر إلى إسرائيل بتذكرة سفر باتجاه واحد, أو من يقدم دور فعال في منظمات تعمل ضد دولة إسرائيل, أو له صلة بأعضاء السلطة الفلسطينية, أو الذين زاروا بلدان معادية لإسرائيل, سيتطلب منهم الإجابة على اسئلة بشأن هذا الموضوع من قبل مسؤولي الهجرة عند المعبر الحدودي. وبالإضافة إلى ذلك, فإن أي زائر يكذب عن سبب وصوله, أو يخفي تفاصيل أثناء الاستجواب, والتي تُكشف لاحقاً, قد يجد نفسه مرفوض الدخول الى إسرائيل.

رفض الدخول لاسرائيلماذا يحدث لأولئك الذين تم رفض دخولهم إسرائيل بعد قرار مسؤولو الهجرة رفض الدخول إلى البلاد ؟

بمجرد أن تقرّر رفض دخول مواطن غريب إلى إسرائيل, مسؤولو الهجرة في إسرائيل يهدفون إلى إبعاد الشخص من البلاد في أقرب وقت ممكن, إذا كان معبر الحدود البرية, يتم رفض الدخول بسهولة إلى المكان الذي وصل منه. ومع ذلك, فإن معظم حالات رفض الدخول الى إسرائيل يحصل في مطار بن غوريون. إن رفض دخول إسرائيل في مطار بن غوريون عادة ما يستمر لفترة معينة في منشأة للمرفوضين بالقرب من محطة الهبوط. على الرغم من أن هدف سلطات تنفيذ القانون طرد المرفوض من اسرائيل الى بلاده, او الدوله التي وصل منها, في أسرع وقت ممكن, من الناحية العملية, ونظرا للقيود التقنية, فإن الذين يُرفض لهم الدخول إلى إسرائيل يوضعون في سجن الاحتجاز إلى أن يكون هناك مكان لهم على متن الطائره للسفر خارج اسرائيل. وأحيانا تكون مدة الإقامة في سجن الاحتجاز عدة ساعات, ولكن طول مدة الاحتجاز قد تكون عدة أيام, أو حتى أسبوعا. تجربة البقاء في سجن التوقيف ليست سهله, أقول على الأقل.

ما الذي يمكن عمله لمنع طرد ممنوعي الدخول الى إسرائيل؟

معظم مرفوضي الدخول الى إسرائيل في المعابر الحدودية يعرفون مواطن أو احد  السكان في إسرائيل الذين ينتظرونهم على الجانب الإسرائيلي من الحدود, وبعد تأخير صديقهم عند المعبر الحدودي يخشون أن تكون هناك مشكلة في دخول المواطن الغريب إلى إسرائيل. في هذه المرحلة, يمكن للاسرائيلي التقدم بطلب إلى وزارة الداخلية للحصول على تصريح للدخول الى إسرائيل أو التقدم بطلب للحصول على تصريح لدخول إسرائيل, رهنا بإيداع ضمان بنكي, مما يضمن مغادرة المواطن الغريب من إسرائيل, في التاريخ المحدد في تأشيرة الدخول إلى إسرائيل. وقد يرفض مسؤولو وزارة الداخلية العاملون في المنطقة التحدث إلى صديق المرفوض أو المحتجز, لذا ينصح في هذه المرحلة بإيجاد محام يتعامل مع رفض الدخول لإسرائيل للحصول على المشورة القانونية.

طلب عاجل إلى محكمة الاستئناف ضد قرار رفض الدخول إلى إسرائيل

وإذا كان قد تم بالفعل اتخاذ قرار بشأن رفض الدخول لإسرائي, يمكن تقديم طلب عاجل لمحكمة الاستئناف لمنع الإبعاد من إسرائيل وإجراء جلسة استماع قانونية بشأن موضوع الدخول إلى إسرائيل. وتجدر الإشارة إلى أنه من المستحسن الاتصال بمحامي الهجرة إلى إسرائيل, الذي هو على دراية برفض الدخول إلى إسرائيل, من أجل تقييم فرص الإجراءات القانونية لعكس قرار وزارة الداخلية. قرار بشأن ما إذا كان ينبغي تقديم طلب للحصول على أمر مؤقت إلى محكمة الاستئناف, أو يقرر ان رفض الدخول لاسرائيل يعودون إلى بلادهم الأصليه وأن يطلب إلغاء رفض الدخول في وقت لاحق يجب أن تتم على بسرعة, بسبب ضغط الوقت.

هل من الممكن طلب تصريح دخول إلى إسرائيل بعد رفض الدخول إلى بلد المنشأ؟

مواطن غريب الذي منعو دخوله إلى إسرائيل عند مدخل إسرائيل, ليس باستطعاته العودة إلى إسرائيل لفترة معينة من الزمن, وقد يستغرق ذلك إلى 10 سنوات. مرفوض الدخول إلى إسرائيل مطلوب لترتيب الدخول إلى إسرائيل مع إدارة الحدود والمعابر في وزارة الداخلية قبل وصوله إلى إسرائيل. للحصول على تصريح دخول إلى إسرائيل بعد رفض دخول إسرائيل, من المستحسن استشارة محام الهجرة الى إسرائيل للحصول على المساعدة القانونية.

كوهين, ديكر, فيكس, وبروش – محامي الهجرة إلى إسرائيل – رفض الدخول لإسرائيل

كوهين, ديكر, فيكس, وبروش – محامون الهجرة إلى إسرائيل في بيتاح تيكفا تساعد في أي قضية رفض الدخول لاسرائيل, أو الهجرة إلى إسرائيل بشكل عام. اتصل بنا بخصوص الأسئلة المتعلقة برفض الدخول لإسرائيل أو محامي الهجرة إلى إسرائيل:

رفض الدخول لاسرائيل

ייעוץ משפטי http://lawoffice.org.il/: 03-3724722

          055-9781688

רחוב עמל 37 פתח תקווה 4951337 ישראל, http://lawoffice.org.il/: office@lawoffice.org.il