Skip to content
Contact Us: 03-3724722 | 055-9781688 | [email protected]

حقوق وتعويضات لمصابي حوادث الرياضة

Michael Decker

ما هي الاستحقاقات القانونية المتاحة لمصابي حوادث الرياضة؟ أغلبية الرياضيين مؤمنون بواسطة النظام المهني الذي ينتمون إليه، ولكن فقط في الحد الأدنى المنصوص بالقانون.

من المفضل الحصول على تأمين خاص بالإضافة للتأمين الذي يمنحه الفريق/ المجال الرياضي. كذلك، وفي حال حدوث إصابة عمل، من الممكن تقديم دعوى حادث عمل أو طلب للتأمين الوطني لفحص نسبة العجز.

كثر هم الرياضيون في البلاد، الذين هم في درجات عالية، وهناك بعض الحوادث التي تسبب الضرر أو حتى إيقاف المهنية/الاحتراف الرياضي. بالتالي فإن التعويضات قد تصل إلى مبالغ كبيرة بحسب مقدار الضرر وتأثيره على الشخص الرياضي. من هنا فمن المهم أن هؤلاء الرياضيين يكونون على علم بالحقوق التي يستحقونها. في هذا المقال سيشرح المحامي ميخائيل ديكر، شريك من مكتبنا، بهذا الخصوص.

في مكتبنا، على فرعيه في القدس وتل أبيب، محامون ذو خبرة مختصون بأحكام الأضرار، بما في ذلك موضوع الإهمال الطبي والأضرار الجسمية، حوادث خاصة وغيرها. محامو مكتبنا يرافقون الزبائن بكل مراحل مسار أحكام الأضرار، ومستعدون لمنح النصيحة والمرافقة القانونية بحسب الحالة المطروحة.

حوادث رياضة تعويضات

رياضيون مهنيون في إسرائيل – إعرفوا حقوقكم

قد تباركت دولة إسرائيل بالكثير من الرياضيين الرائدين على الصعيد المحلي والعالمي. بالإضافة لرياضة كرة القدم وكرة السلة، والتي هي الأكثر رواجا في البلاد، فنرى هناك رياضين بأنواع رياضات أخرى ومتنوعة مثل: الجودو، الرياضة المائية، رياضة العاجزين في إسرائيل، السباحة، التنيس ورياضات أخرى. إن دولة إسرائيل مدرجة من العشرين دولة الأوائل في العالم التي حصلت على ميداليات رياضية والتي أدت أن أصحابها يعتاشون من هذا المجال، على الرغم من قلة الموارد المخصصة للرياضة. من هنا فمن الهام بمكان أن الرياضيين في لإسرائيل يكونون على دراية بحقوقهم القانونية على أثر حادث رياضي، بما في ذلك إمكانية وجود مصادر تأمين التي يمكن التوجه إليها لتقاضي التعويض، في حالة استحقاقه. كذلك من المهم معرفة الصعوبات القانونية الخاصة بحوادث الرياضة. في هذا المقال سنشرح عن ذلك بالتفصيل.

ما هي مصادر التأمين التي يمكن تقديم دعوى لتقاضي التعويضات في حالة حوادث الرياضة؟

عموما، الرياضيون المهنيون ينتمون عادة لجهات/نقابات مهنية (نقابة الرياضيين، جمعيات، مجموعات رياضية وغيرها). قانون الرياضة يجبر النقابات المذكورة أن تؤمّن الرياضيين ببوليصة تأمين من قبلها، وذلك لتأمين أي ضرر قد يتسبب به اللاعب على أثر الرياضة، كونه قد لا يستطيع تحمل عبء الضرر. الأكثر من ذلك أن القانون يمنع الجهات/النقابات المهنية أن تُجبر اللاعبين/ الرياضيين بعمل تأمين صحي على حسابهم كشرط لاشتراكهم في اللعب والمباريات.

في تشريعات مكمّلة تحددت مبالغ بحد أدنى التي ينبغي على النقابات الرياضية تأمينها للرياضيين. من هنا فإن هذه التأمينات هي أساسية وينقصها الكثير من الحقوق التي يستحقها الرياضي في حالة التأمين الخاص. لذلك من المفضل أن اللاعب/الرياضي يحصل على تأمين خاص الذي يغطي حوادث خاصة وكذلك تغيّب عن العمل، وذلك كي يضمن تغطية بالقدر الأكبر. في كثير من الأحيان يمكن تفعيل التأمين الذي تعمله النقابة وكذلك التأمين الخاص في آن واحد. بالإضافة لذلك قد تُعتبر الإصابة حادثة عمل، والتي يمكن التوجه على أثرها لمؤسسة التأمين الوطني وتأمين المشغّل.

الصعوبات القانونية في دعاوي حوادث الرياضة:

حادثة رياضة تحدث عادة للرياضي لوحده، بخلاف حادثة طرق مثلا، والتي تحدث عادة باصطدام مع سيارة أخرى، أو إهمال طبي. قد يكون الحادث الرياضي نتيجة إهمال طرف ثالث، مثلا خلل في منطقة الملعب أو المباراة التي اشترك فيها الرياضيون المتأذون، وفي هذه الحالة يمكن تقديم دعوى ضد متسببي الضرر بحجة الإهمال.

ولكن عموما لا يوجد طرف ثالث في إصابات الرياضة، وبالتالي يتم تقديم دعوى لتقاضي المبالغ المالية التي تستحق من التأمين/ات. ينبغي التنويه والانتباه أن دعاوي من هذا النوع تتقادم عادة بفترة قصيرة – 3 سنوات، مقابل 7 سنوات في دعاوي أضرار بحسب قانون الأضرار. لذلك من الهام بمكان الإسراع في تقديم الدعوى من هذا النوع. لذلك من المهم استشارة محام مختص بقضايا الحوادث كي يعطي النصيحة المناسبة وقبل فوات الأوان.

بالإضافة لذلك، وعلى الرغم من أنه على نقابة الرياضيين تأمين اللاعبين من قبلهم، إلا أن هذا الأمر كثيرا ما لا يحدث، ومن هنا تنشأ صعوبات في تقاضي التعويض اللازم والذي يستحقه اللاعب. هذا بالإضافة إلى أنه عادة تتم المسارات القانونية خلال مسار “تحكيم” داخلي للنقابة، وليس في المحكمة.

مثال على ذلك لاعب كرة سلة من فريق هبوعيل القدس الذي أصيب بحادث خلال اللعبة تسبب في عدم استطاعته عن اللعب، توجه للمحكمة لتقاضي التعويض، ولكن تبين أن النقابة لم تقم بتأمين اللاعب من قبيلها، ولذلك وفي قرار المحكمة أحالت الأخيرة الموضوع لمسار التحكيم الداخلي للنقابة، ومن هنا يحتاج الأمر إلى خبرة محام مختص بأحكام الأضرار والتعويضات لمنح التمثيل اللازم والمهني.

إتصلوا بمحام مختص بأحكام الأضرار:

في حال أن تسببتم بضرر، جسمي أو مادي، نتيجة حادث رياضة معين أو آخر، فمن المهم العمل بحكمة واستشارة محام مختص بموضوع الأضرار في أسرع وقت ممكن، والذي سيقوم بتوجيهكم وبإدلاء المشورة القانونية لاتخاذ الخطوات اللازمة.

من المهم جدا التأكد بأنكم مؤمنون من قبل الفريق/النقابة الرياضية، توثيق الضرر، وفي حال حدوث ضرر جسمي ينبغي التوجه حالا لاتخاذ العلاج الطبي، جمع المستندات والتوثيق لكل خطوة، بما في ذلك صور لمكان الحادث ومسبباته (مثلا في حالة وجود حفرة أو أرضية زلقة في الملعب)، وكذلك الاحتفاظ بوصولات الدفع للمصاريف التي تسببت نتيجة الضرر، وفحص وجود كل التأمينات التي قد تمنحكم الحقوق نتيجة الضرر.

في مكتبنا يوجد محامون مختصون بأحكام الأضرار، ويسرهم تقديم النصيحة والمساعدة لكم. يمكنكم التوجه إلى مكتب ديكر، پيكس، ليفي، روزنبيرغ وشركاه لتقديم النصيحة والاستشارة والتمثيل على طول الطريق للحصول على التعويضات المستحقة، في حال استحقاقها بحسب القانون.

أنتم مدعوون للتوجه إلى مكتبنا لكل سؤال في هذا الصدد على البريد الإلكتروني

 

اتصلو بنا

  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

Scroll To Top