عملية الترحيل من إسرائيل – لمرفوضي الدخول – الطرد\الترحيل من إسرائيل يمكن أن يحدث لأي زائر- اصدقاء, أقارب وازواج لإسرائيليين. موظفي هيئة الهجرة والسكان (إدارة معابر الحدود, والمعروفة أيضا بمراقبة الحدود) لها قدره وسلطة واسعة لرفض الدخول إلى إسرائيل, إيقاف وطرد الزوار. في هذه المقالة، المحامي الذي يتعامل مع قانون الهجرة لإسرائيل يشرح ما يحدث عندما يتم توقيف واعتقال الشخص, وماذا من المفضل القيام به؟

مكتب المحاماة كوهين, ديكر, فيكس, وبروش متخصصون في الهجرة إلى إسرائيل: الهجرة, تأشيرات العمل, دخول السياح. نتلقى العديد من التوجهات من المواطنين الإسرائيليين ان ضيوفهم – أقاربهم, الازواج واكثر من ذلك – تم اعتقالهم في مطار بن غوريون ويواجهون الترحيل والطرد من إسرائيل. هذه المقالة من قبل يهوشع فيكس, محامي الهجرة إلى إسرائيل, وسوف يشرح ماذا يحدث عندما يتم توقيف واعتقال شخص, ماذا يجب القيام به, وكيف يمكن للمحامي أن يساعدك.

أسئلة مراقبة جوازات السفر:

المرحلة الأولى قبل الاعتقال والترحيل هي أمر يمر به الجميع – نخرج من الطائرة ويسئلوننا بعض الأسئلة من قبل موظف مراقبة الحدود. إن مواطني إسرائيل يخضعون لهذه المرحلة مباشره وبشكل سريع. ويتعرض المواطنون الغرباء لمراقبه أكثر مشدده, للتأكد من أن لديهم أسباب “جيدة” لدخول إسرائيل.

والشيء الرئيسي الذي يتم فحصه عند الدخول هو ما إذا كان الزائر قد جاء إلى إسرائيل كسائح أو من خلال تأشيرة مختلفة. أو ما إذا كان هناك خوف أو نية من أن يكون الدخول لهدف العمل بشكل غير قانوني أو “للاستقرار- البقاء” في إسرائيل بشكل غير قانوني.

كما هو مكتوب بتعمق اكبر في مقال آخر على موقعنا, فمن الممكن والسليم التحضر لهذه الأسئلة. أكتب تفاصيل الأشخاص الذين تلتقون بهم – الأقارب أو الأصدقاء. أن نعرف مقدما كم من الوقت سنكون في إسرائيل إلى أين أنت ذاهب إلى البقاء؟ وكيفية خروجك (تذاكر الطائرة، والجداول الزمنية). من المهم الإجابة على الأسئلة بطريقة منظمة وواقعيه, بدون الانفعال او الغضب.

السياح القادمون من بلد التي ليس لدى إسرائيل إعفاء من الموافقة المسبقة, أو من بلد مرفوض لمواطنيه الدخول الى إسرائيل في بعض الاحيان. ينبغي إحضار الوثائق التي تشهد أن “مركز الحياة” هو في بلد المنشأ. هذا هو إثبات أنه لا يوجد سبب للبقاء في إسرائيل أو العمل هنا بشكل غير قانوني. ولا يرفض المسؤولون عن مراقبة الحدود عموما دخول إسرائيل إذا كان هناك سجل جنائي نظيف (على الأقل نظيف ان المعلومات عنه لم تصل إلى إسرائيل) والخروج من إسرائيل قبل انتهاء مدة تاريخ التأشيرة في الزيارات السابقة. فمن المستحسن أن نكون نظيفين ومرتبين واللباس بطريقة لا تجذب اهتماما خاصا.

رفض الدخول والطرد التلقائي:

هناك فئات معينة من الزوار الذين يتم رفض دخولهم إلى إسرائيل على الفور, وبصرف النظر عن الشكوك الموجهة إليهم. في مكتبنا, وكثيرا ما نواجه رفضا لدخول للازواج الغرباء للمواطنين الإسرائيليين. وفقا لإجراءات وزارة الداخلية, يمكن للمواطن الإسرائيلي دعوة زوجته / شريكة حياته إلى إسرائيل فقط عن طريق الملئ المسبق لاستمارة الطلب في مكتب وزارة الداخلية الأقرب إلى مكان إقامته. يمكن للشخص أن يجد نفسه في قصة رومانسية من الحب والزواج في الخارج الذي يصبح قصة رعب عندما يطير الزوجان إلى إسرائيل واحد منهم يشعر بلارتباك, الانزعاج وهدر ألاموال والترحيل إلى بلد المنشأ.

نفس الشيء هذا التدبير, للعمال الغرباء (القانونين) في إسرائيل, ليس هناك حق في دعوة أقارب إلى إسرائيل, سواء كان ذلك في زيارة أو لم شمل العائلة. ويتم أيضا ترحيل هؤلاء الأقارب تلقائيا, الا اذا حصلوا على تصريح دخول إلى إسرائيل مقدما.

كما أن إقامة غير قانونية في إسرائيل في الماضي تؤدي أيضا إلى رفض الدخول والترحيل من إسرائيل.

في غرفة التحقيق:

لقد فشلت في الخطوة الأولى. أنت لم تقدم معلومات كافية، أثارت ردودكم الشكوك، كنت فقط عصبيا جدا؟ عند هذه المرحله ينتقلك مسؤولو مراقبة الحدود إلى غرفة التحقيق ويبدأ ضابط مراقبة الحدود في النظر في القصة بشكل معمق أكثر. هذه هي مرحلة الاتصال بجهات في إسرائيل, إذا سمح ضابط مراقبة الحدود باستخدام الهاتف الخلوي.

أشياء يجب تذكرها وإبلاغ المستجوب:

1) ويسمح قانونيا لضباط مراقبة الحدود عند المعابر الحدودية وفي مطار بن غوريون بالقبض واعتقال الغرباء الذين يدخلون إسرائيل والتحقيق معهم وترحيلهم على أساس الشك المعقول. مطار بن غوريون ليس محكمة، وبالتالي لا يطلب من موظفي السلطة “إثبات” شيء من أجل الطرد من إسرائيل. حتى إذا قدم استئناف إلى المحكمة (والتي نادرا ما يحدث) وتميل المحكمة إلى تفضيل مراقبة الحدود في فهمها “للشك المعقول”. ونادرا ما تتدخل محكمة الاستئناف ياخذ بعين الاعتبار راي السلطة الإدارية وسوف توقف عملية الترحيل من إسرائيل.

ولذلك، فمن المستحسن التجواب في التحقيق – من الإجابة على الأسئلة حتى منح الإذن لفحص الممتلكات الشخصيه والهاتف. ومن الصعب تهدئة الشكوك بالمقاومة.

2) هذه هي المرحلة التي يمكن أن تتساعد فيها بلاتصال باصدقاء في إسرائيل. أولا وقبل كل شيء, نذكر الحاجة إلى الاتصال قبل هبوط الطائرة, لتكون متاحة للمحادثة في الساعات التالية. بامكان الاسرائلين إقناع مراقبه الحدود في مطار بن غوريون ان من ناحيه واحده هم أنفسهم من مواطني إسرائيل الذين يحترمون القانون والذين لا يستوردون العمال غير الشرعيين – ومن ناحية أخرى يعرفون الزائر جيدا, ويشهد شخصيا أن للزائر المواطن الغريب ليس لديه أي سبب أو نية للبقاء في إسرائيل خارج صلاحية التأشيرة. سابقا، اقتراح لإيداع الضمان البنكي – مبلغ من المال الذي ستتخذه الدولة إذا لم يغادر الزائر البلد قبل انتهاء صلاحية التأشيرة – واعتبرت وسيلة لإقناع مسؤولي مراقبة الحدود للسماح بدخول الزائر الغريب إلى إسرائيل. ولكن هذا لم يعد صيغة مؤكدة للنجاح (وبطبيعة الحال، يجب على كلا الجانبين، المراقب والاطراف الإسرائيلية, أن يثقوا ببعضهم البعض من أجل إيداع ضمان بنكي).

الخطوة الثالثة – الانتقال إلى سجن الاعتقال وبداية عملية الطرد:

ووفقا للقانون الإسرائيلي، ينبغي إعادة المرحلين في الطائره الى بلادهم, من اين اتو. ولذلك, فإن الذين يرفضون الدخول إلى إسرائيل ينتظرون حتى يتوفر مكان جلوس على متن الطائرة للعودة لنفس المكان الذي اتو منه – والذي قد يستغرق أقل من يوم واحد, أو حتى أسبوع أو أكثر, حسب المكان وحسب الحموله على الطائرات. وخلال هذه الفترة نفسها يحتجز المبعدين في سلك السجن “جهاز الرافضين”, مع أمتعتهم واغراضهم (بما في ذلك الهواتف) يتم الاحتفاظ بها حتى الترحيل. هذه هي آخر فرصة للاتصال بمحام بطلب تاخير الاستبعاد ومنع الترحيل.

مساعدة المحامي في منع الترحيل من إسرائيل:

يمكن للمحامي اللجوء إلى المحكمة, محكمة الاستئناف حسب قانون الدخول إلى إسرائيل תשי”ב-1952 للاستئناف بقرار مراقبة الحدود بطرد الزائر من إسرائيل. على الأقل, يجب على وزارة الداخلية أن تشرح قراراتها بشأن هذه النقطة. في النهاية, يوجد احتمال أن أولئك الذين يأتون لزيارة أقارب الدرجة الأولى أو العمل بشكل قانوني يحق لهم الدخول إلى إسرائيل بعد الاستئناف. هناك العديد من الزبائن الذين محامون الهجرة إلى إسرائيل في مكتب المحاماة في بتاح تكفا كوهين, ديكر, فيكس, وبروش ساعدهم على لم شمل الأسر والحياة مشتركة على الرغم من التهديد بالترحيل. من ناحية أخرى، السياح أو الزوار المتقطعين يقفون امام توقف مؤقت-22. وزارة الداخلية والمحاكم لا يعتقدون أن أي شخص سيكون على استعداد ان يمول (نسبيا) الكثير من الوقت والمال في محاولة الدخول إسرائيل دون دافع خفي. ونادرا ما يحق للشخص الذي يرغب في زيارة الأرض المقدسة – اسرائيل إلغاء أمر الطرد في المحكمة.

بعد الاعتقال والترحيل:

المطرود يرفض بلدخول لإسرائيل تلقائيا لمدة 5-10 سنوات. في الممارسة العملية, هذا هو رفض دخول لمدى الحياه, أو حتى تغيير جذري في الظروف. أي محاولة لدخول إسرائيل بعد هذه السنوات الخمسة عشر, سوف تواجه شكوكا شديدة في مراقبة الحدود, على أساس الترحيل والطرد السابق. ومع ذلك, بعد الترحيل من إسرائيل يمكنك استخدام محام في إسرائيل لكي يمحي حظر الدخول أو لتقصير فترة الطرد من إسرائيل.

الترحيل من إسرائيل – توجه إلى مكتب المحاماة كوهين, ديكر, فيكس, وبروش في بتاح تكفا, المتخصص في قضايا الهجرة إلى إسرائيل, إذا اعتقل صديق أو قريب عند مدخل إسرائيل.

الترحيل من إسرائيل

: 03-3724722

        055-9781688

 : office@lawoffice.org.il